بداية الطريق

المبادرة لتاسيس نادي الروتاري في الناصرة جاءت من الدكتور منير مشعلاني أحد أعضاء نادي حيفا الذي أجرى اتصالا
مع باز قعوار والدكتور ميشال شماس من الناصرة وحدثهما عن أهداق الروتاري السامية وبالنتيجة دعاهما لحضور
أحد الاجتماعات في نادي حيفا.
باز قعوار والدكتور ميشال شماس تأثرا ايجابيا مما شاهدوا وسمعوا ومن الروح الطيبة التي سادت الاجتماع, فتحمّسا
للفكرة وعادا الى الناصرة وحالا أجريا الاتصالات مع بعض رجال المدينة بغية تأسيس نادي روتاري في الناصرة.
التجاوب لم يكن كاف او مشجع في البداية,لكن مع الوقت وحين جرت الاتصالات مع نخبة
أخرى من رجالات المدينة وحينذاك دخل نادي القدس للصورة حيث حضر سكرتير جمعية الشبان المسيحية لسلي بتنيم

واتصل مع باز قعوار ودوايت بيكر وفرد طومسون ومع الدكتور شماس

ونتيجة تلك الاتصالات المكثفة عقد اجتماع خاص برئاسة الدكتور سامي جرايسي حيث تحدث الروتاري بتنم والروتاري يافي وكلاهما من القدس, تحدثا عن أهمية اقامة نادي روتاري في الناصرة وبعدها حالا جرت مناقشات تمخضت عن انتخاب لجنة ترأسها باز قعوار وهدفها كان ادارة النادي موقتا لكن الحضور والاهتمام كان فاترا, فأعيد انتخاب لجنة اوسع برئاسة باز قعوار ايضا وانتخاب ثمانية اعضاء جدد . بذلك خلت حيوية جديدة وتشجع الاعضاء وارتفع الحضور الى نسبة أعلى من السابق.

باز قعوار ولأسباب شخصية غادر البلاد الى عمان فتحولت الرئاسة الى الدكتور ميشال شماس.

عندما أصبح الوقت ملائما عقد اجتماع احتفالي في فندق الجليل في الاول من شهر كانون الاول سنة 1952

حيث قدم مستشار المنطقة انذاك السيد كايزر من وثيقة التأسيس رسميا الى رئيس النادي الذي بكلمته شكر نادي القدس ونادي حيفا لمساعدتهما ولنجاحهما في تأسيس نادي روتاري الناصرة.

old-pic